Español  English  Français  
أطفال جولو

في هذه القصة ...نتعرف على تجارب الأفراد ثم خطفهم واستخدامهم كأداة للقتل والتعذيب بلا رحمة، وأيضاً على تاريخ الصراع في الشمال بين الفصائل والحكومة وأساليبهم في خطف الأطفال من خلال متابعة الأطفال العائدون من أماكن القتال لتسليط الضوء على تجاربهم وأحلامهم الشخصية وواقعهم مع أهلهم الذين لم يروهم لسنوات طويلة كانت هي سنوات الحرب.



الأطفال كانوا في مقدمة الضحايا خلال سنوات الحرب الأهلية العشرين التي دارت رحاها بين المجموعات المتمردة المسماة بجيش الرب للمقاومة وبين الحكومة الأوغندية، من ضمن المآسي الحقيقية التي أرتكبها جيش الرب ، أنه قام باختطاف الأطفال وتجنيدهم للقتال في صفوفه، ويقدر عدد الأطفال الذين اختطفوا منذ العام 1986 وحتى الآن بحوالى عشرين ألفاً

 

ونتيجة لذلك يغادر آلاف الأطفال في شمالي أوغندا بيوتهم القروية كل ليلة قاصدين مدناً مثل غولو GULU خشية أن يتمّ اختطافهم من قبل جيش الرب. وينطلق الكثير من هؤلاء الأطفال في هذا المسير الليلي يدفعهم إليه خوفهم المستمر من الاختطاف، أما آخرون فلا يجدون منه بداً بعد أن مزقت الحرب أسرهم وتركتهم بلا مأوى آمن يهجعون فيه

في هذا الوثائقي ، نلتقي الأطفال الذين سيقوا إلي القتال ، ونرصد آثار الحرب النفسية والجسدية عليهم ، كما نلتقي الأطفال الذين تركوا قراهم خوفاً من الإختطاف ، ونرصد حياتهم في مجتمعهم الجديد في غولو GULU ، في المقابل كيف تستقبل جولو ، وهي مدينة فقيرة نسبياً ، ضحايا الحرب المتدفقين يومياً ، بإمكانياتها البسيطة